استشهاد أكثر من 110 فلسطني في يوم واحد .. والقسام تعلن أسر جندي إسرائيلي

ارتفع عدد الشهداء الفلسطنيين في قطاع غزة الى 110 فلسطينيا في حي الشجاعية لوحده فيما لا يزال عدد مجهول تحت الانقاض خال القصف الكثيف لجيش الاحتلال الاسرائيلي من وصول الاسعاف الى مكان المجزرة حيث اشارت مصادر طبية أنّ عدد كبير من الشهداء هم من الاطفال و النساء

و كان في وقت سابق من ليل اليوم الاحد قد سقط ثمانية شهداء فلسطينيين جدد بعد قصف صاروخي إسرائيلي على برج سكني وسط قطاع غزة لترتفع حصيلة الضحايا في هذا اليوم الدامي إلى أكثر من مائة شهيد، أكثر من سبعين منهم استشهدوا في مجزرة حي الشجاعية الذي شهد قصفا مكثف وعشوائيا فجر اليوم بعد معركة قتل فيها 13 جنديا إسرائيليا وأصيب ستون آخرون من لواء غولاني، بينما أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القساما لجناح المسلح لحركة حماس أنها أسرت جنديا إسرائيليا خلال المعارك الدائرة في قطاع غزة.

واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي رسميا بمقتل 13 جنديا في اشتباكات مع رجال المقاومة الفلسطينية على حدود قطاع غزة.

و حسب صحيفة إسرائيلية فان 13 جنديا من لواء جولاني قتلوا في حوادث عديدة على حدود قطاع غزة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وأن الرقابة العسكرية الإسرائيلية سمحت بنشر تلك الأعداد مساء اليوم.

و أشارت إلى أن العديد من الجنود الآخرين أصيبوا بجروح بليغة خلال العمليات العسكرية في القطاع.

"القسّام" تعلن أسر الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون

من جانبها ،أعلنت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس أنها أسرت جنديا إسرائيليا خلال المعارك الدائرة في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الكتائب في كلمة ألقاها سهرة الأحد إن المقاومة أسرت جنديا، واسمه "شاؤول آرون" خلال المعارك مع الجنود الإسرائيليين السبت.

وأضاف أبو عبيدة أن الجندي هو شاؤول آرون صاحب الرقم 6092065 في عملية بالتفاح شرق قطاع غزة السبت، بحسب ما أوردت وكالة "معا" الفلسطينية.

ارتفاع عدد شهداء حي الشجاعية إلى 70 شهيدا..

وارتفع عدد شهداء المجزرة الإسرائيلية التي ارتكبتها في حي الشجاعية شرق مدينة غزة هذا الأحد إلى 70 شهيدا ونحو 350 جريحا فيما لا يزال العشرات تحت الأنقاض بينما أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحداد لمدة ثلاثة أيام تنكس فيها الأعلام حدادا على أرواح شهداء مجزرة حي الشجاعية شرق غزة، حسبما ذكر التلفزيون الرسمي الفلسطيني..

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية أن 70 شهيدا وصلت جثامينهم إلى مجمع الشفاء الطبي وما زال هناك عدد من الشهداء لم تستطع الطواقم الطبية انتشال جثامينهم مشيرة إلى أن من بين الشهداء عدد كبير من الأطفال والنساء.

وأوضحت أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أصابت 5 سيارات إسعاف وقتلت أحد المسعفين ومنعت الطواقم الطبية من إخلاء الجرحى والمصابين وتركتهم يموتون رغم مناشدات الصليب الأحمر.

كما منعت قوات الاحتلال وسائل الإعلام من نقل الحدث والجريمة واستهدفت جميع الصحفيين الذين حاولوا الوصول إلى مكان المجزرة حيث استشهد الصحفي خالد حمد.

عباس يدعو مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة ..

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس هذا الأحد مجلس الأمن الدولي إلى عقد جلسة طارئة لبحث العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

وقال عباس في خطاب متلفز وجهه إلى الشعب الفلسطيني في ظل استمرار التصعيد بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في قطاع غزة "إن فشل مجلس الأمن في اتخاذ قرار يوقف العدوان والمجازر بحق شعبنا لا يعفيه من مسؤولياته وفق القانون الدولي لذلك فإنني أدعو لجلسة طارئة أخرى وعاجلة هذه الليلة لمجلس الأمن".

وأضاف عباس أن "المجازر والقتل والدمار الذي تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المدنيين الأبرياء من أبناء شعبنا الفلسطيني وما قامت به اليوم في حي الشجاعية بقطاع غزة هي جريمة بحق الإنسانية ومجزرة بشعة ستحاسب عليها ولن يفلت مرتكبوها من العقاب".

وقال الرئيس الفلسطيني أن "الوضع لا يحتمل وعلى اللجنة الرباعية الدولية والمجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته في هذه اللحظة الخطيرة ونطالب بحماية فورية دولية لشعبنا الفلسطيني".