رحيل المجاهد الكبير علي مشاطي اليوم الخميس

رحل عصر الخميس المجاهد الكبير محمد مشاطي عضو مجموعة 22 التي فجرت الثورة الجزائرية الكبرى عن عمر ناهز 88 عاما.
أفادت الجزائرية الثالثة أنّ مشاطي رحل إثر مرض عضال بمسقط رأسه قسنطينة، ويعدّ الراحل من مواليد 04 مارس 1926 درس بالكتاتيب في سيدي عبد المومن بحي سيدي بوعنابة بقلب الحي الشعبي السويقة في قسنطينة، ورأى في آخر شهادة له أنّ بعض القرارات الفردية الذاتية و الأنانية لزعماء تاريخيين لا تزال سببا في عدم نقاء الصورة التاريخية للثورة الجزائرية و لا تزال بعض الأسماء و أدوار مهمة لشخصيات غائبة بفعل الصمت بعيدة عن الضوء لخدمة أغراض أهداف سياسية و لمصلحة أشخاص معينين و لكن ذلك مضر حسبه بتاريخ الجزائريين عامة و بصناع الثورة التحريرية الذين كانوا يريدون فقط خدمة الشعب الجزائري ورفع الظلم عنه وجعله كبقية الشعوب يتقدم وينعم بالرخاء والازدهار.
وكان مشاطي ممن حضروا اجتماع القادة الاثنين وعشرين بالمدنية في العاصمة بدعوة من محمد بوضياف في جويلية 1954، وشدّد على إيمان القادة آنذاك بأنّ الثورة المسلحة ستنجح، وكان المتحدث يجلس بين سويداني بوجمعة وبوشعيب وهما من المحكوم عليهم بالإعدام آنذاك من طرف السلطات الاستعمارية بسبب نشاطهما في الحركة الوطنية، كانوا جميعا متحمسين لبداية العمل الثوري المسلح لأن الشعب كان يتلهف منتظرا انطلاقة أعظم حرب تحريرية في العصر الحديث.