الساحل

انطلاق المفاوضات بين الأطراف المالية في الفاتح سبتمبر بالجزائر

تم تحديد تاريخ إنطلاق المفاوضات "الجوهرية" بين الأطراف المالية في إطار مسار الجزائر في الفاتح سبتمبر المقبل بالجزائرالعاصمة حسبما أفاد به هذا الأربعاء بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

و أوضح ذات المصدر أنه "في إطار تنفيذ خارطة الطريق الموقعة في 24 يوليو الماضي بالجزائر العاصمة عقب مشاورات مع الأطراف المالية التي شاركت في المرحلة الأولى للحوار المالي الشامل من 17 إلى 24 يوليو حددت الجزائر بصفتها الطرف المشرف على الوساطة تاريخ انطلاق المفاوضات المالية الجوهرية في إطار مسار الجزائر في الفاتح سبتمبر بالعاصمة الجزائرية".

الفرقاء الماليون يعلنون البدأ في الحوار الشامل بشأن الأزمة المالية

توج الاجتماع الذي بادرت به الجزائر و الذي جمع،أمس الأربعاء بالجزائر، الحكومة المالية و حركات شمال مالي الست ببيان يعلن فيه رسميا عن الانطلاق في الحوار الشامل بين الفرقاء الماليين بهدف الوصول إلى حل نهائي للأزمة المالية. وقد حضر الاشغال علاوة على الاطراف المالية كل من الجزائر و النيجر و بوركينا فاسو و التشاد و موريتانيا و الاتحاد الافريقي و المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا و الامم المتحدة و الاتحاد الأوروبي منظمة المؤتمر الاسلامي.
و قد انطلقت هذه المرحلة الاولى من الحوار المالي باشراف الجزائر عقب الاجتماع رفيع المستوى لدعم هذا الحوار من اجل تسوية الازمة في شمال جمهورية مالي.

الجزائر تؤكد دعمها الفعال لأية مبادرة تهدف إلى ايجاد حل سلمي للأزمة بشمال مالي

أكدت الجزائر التي أعربت عن ارتياحها للتوقيع على أرضية بالجزائر من قبل ثلاث حركات من شمال مالي أنها ستواصل دعمها "الفعال" لأيةمبادرة تهدف إلى ايجاد حل سلمي للأزمة التي تضرب شمال مالي، حسبما أكده اليوم السبتبيان لوزارة الشؤون الخارجية.

و وقعت الحركة العربية للآزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقيةالحركات و الجبهات القومية للمقاومة اليوم السبت بالجزائر على أرضية تمهيدية أكدتمن خلالها "احترامها التام للوحدة الترابية و الوحدة الوطنية لمالي".

Subscribe to RSS - الساحل